التنمية دائما DimaTanmia
مرحبا بك هذا المنتدى مختص في قضايا التنمية وما يرتبط بها
لايمكنك التحميل حتى تسجل اسم الدخول
يمكنك طلب اي موضوع سوف نرسله لك
مجموعة التنمية دائما
مجموعة منتديات التنمية دائما
http://associations.alafdal.net/ http://developpement.ibda3.org http://www.facebook.com/dimatanmia.dt
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مجموعة منتديات التنمية دائما
http://associations.alafdal.net/ http://developpement.ibda3.org http://www.facebook.com/dimatanmia.dt

المجلس الاستشاري للشباب... مكاسب وتطلعات

اذهب الى الأسفل

المجلس الاستشاري للشباب... مكاسب وتطلعات

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 16 مايو 2012 - 17:10


المجلس الاستشاري للشباب... مكاسب وتطلعات

التعامل مع الشباب سيعرف طفرة نوعية في المستقبل بعد انتظار طويل وبعد عقود من النضال في هياكل طلابية وحزبية ونقابية وجمعوية... وبعد أن كانوا المحرك الجبار للحراك الذي عاشته شوارع المملكة، في سياق الثورات العربية، للمطالبة بمسايرة التحولات التي عاشتها البلدان «الشقيقة»، وقطع دابر الفساد والاستبداد وتطهير تركة الحكم التسلطي والأوليغارشي، جاء التنصيص، دستوريا وعلى الورق، على إحداث «مجلس استشاري للشباب والعمل الجمعوي»، بغرض، كما نص على ذلك الفصل 33 من الدستور المعدل، «توسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية للبلاد».
وفي تعليق منها على هذه الخطوة قالت ضياء السمن، أستاذة القانون العام بالكلية متعددة التخصصات بتطوان، إن الدستور الجديد تضمن فصلين «مخصصين حصرا لفئة الشباب، وهما الفصلان 33 و170»، وأوضحت أنه من خلالهما «أمكن تحقيق مكسبين أساسيين، الأول يتعلق بالاعتراف بالشباب كفاعل في مجالات التنمية، والثاني يتمثل في التنصيص على إدماج الشباب في السيرورة التنموية وذلك عبر قنوات مؤسساتية مهيكلة وقائمة الذات».
وأضافت الأستاذة الجامعية، في حديث هاتفي مع «الصباح»، أنه في ظل ما نص عليه هذان الفصلان «يمكننا القول بأن التعامل مع الشباب سيعرف طفرة نوعية في المستقبل»، مؤكدة على أنه «سيتيح إشراكهم في البرامج التنموية التي تستهدفهم، إضافة إلى الاعتماد عليهم كطاقة بشرية للنهوض بالأوراش التي تم إطلاقها».
واستبعدت السمن، بعد التحولات التي عاشتها المملكة، «ترك الشباب جانبا وبعيدا عن أي حراك تنموي أو اقتصادي أو اجتماعي أو إصلاح سياسي». ودعت إلى «وضع إستراتجية خاصة من طرف مؤسسات الدولة لتيسير إدماجهم في أي مشروع تنموي».
وقالت إن التنصيص على إحداث مجلس للشباب ضمن فصلين دستوريين خاصين «يدخل في منظومة الديمقراطية التشاركية والتي تندرج بدورها تحت بند المساواة وتكافؤ الفرص وتمهد الطريق إلى إشراك فئة الشباب في مسائل أعمق مثل اتخاذ القرارات السياسية الإستراتيجية».
وفي سياق متصل، دعت الأستاذة الجامعية إلى أن تقتصر تشكيلة المجلس الاستشاري للشباب «على الشباب الفاعلين في الحقل السياسي والمدني والمجتمعي»، وحثت على أن يكون «قناة وصل بين السلطة والشباب المغربي لإبلاغ صوت هذه الفئة وتطلعاتها وطموحاتها».
من جهته قال إسماعيل الحمرواي، رئيس منتدى الشباب المغربي، إن سياسة الآذان الصماء التي كانت تنهجها الدولة تجاه الشباب في السابق، تغيرت بعد الحراك الشبابي، إذ أصبحت الدولة تميل أكثر إلى إشراكهم من خلال اعتماد مقاربة شمولية. ودعا في هذا السياق إلى «التأسيس لمنطق الشراكة المجتمعية والتعاقد السياسي بين الشباب والمكونات السياسي».
وأضاف، في تصريح ل»الصباح»، أن المجلس الاستشاري للشباب «سيلعب دور الوسيط في بلورة هذه الثقافة (التشاركية)، لأن المؤسسات الاستشارية الشبابية تعد من أهم معالم المجتمع الديمقراطي الذي تسوده قيم الحرية والمساواة».
ودعا إلى أن يضم المجلس «مختلف الحساسيات الشبابية المغربية النشيطة في المغرب وخارجه، وأن تقدم استشارة وطنية موسعة لضمان وجود مقاربة اندماجية وتكاملية لتفعيل دور الشباب كقوة اقتراحية قادرة على صياغة القرار والمساهمة في البناء الديمقراطي والنهوض بقضايا التمكين السياسي للشباب»، وأضاف قائلا «نحن ننتظر من خلال هذا المجلس العمل على بلورة إستراتيجية وطنية مندمجة لاستقراء حاجيات الشباب من خلال دراسات ميدانية تلامس همومهم وتطلعاتهم وتحترم طاقاتهم».
من جهتها دعت آمال أشماخ، طالبة جامعية بشعبة القانون بجامعة عبد المالك السعدي وفاعلة جمعوية، إلى أن يكون إحداث المجلس الاستشاري «خطوة جديدة في اتجاه مواصلة النضال في سبيل القضايا الشبابية الملحة»، وأضافت، في تصريح ل»الصباح»، «نتمنى أن تستوعب هذه الهيأة الشباب وهمومهم وتطلعاتهم وأن تكون منبرا لإبلاغ صوتهم ومطالبهم». واقترحت أن تنبثق تشكيلة هذا المجلس عن طريق الانتخاب وأن تضم شبابا لهم تكوين وممارسة في العمل السياسي والجمعوي، معتبرة أن ذلك «سيساهم في إعطاء هذه المؤسسة مصداقية أكبر».
واستطلعت «الصباح»، في سياق الحديث عن تأسيس المجلس الاستشاري للشباب آراء مناضلين شباب في صفوف شبيبات حزبية، أكدوا على الأهمية التي يكتسيها إحداث مثل هذه المؤسسات. وقال عبد الخالق البومصلوحي، عضو الشبيبة الاتحادية (حزب الاتحاد الاشتراكي)، إن «إحداث المجلس يمثل خطوة في اتجاه التجاوب مع تطلعات الشباب»، وأضاف في تصريح ل»الصباح»، أن «تنزيل هذه المؤسسة على أرض الواقع يتوقف على الطبيعة التي سيعطيها لها المشرع، وهل سيكون ذلك بمنهجية تشاركية أم أن الحكومة ستنفرد بتشكيله».
محمد أرحمني جريدة الصباح
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 322
تاريخ التسجيل : 18/10/2011
العمر : 44
الموقع : www.facebook.com/dimatanmia.dt

http://dimatanmia.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى